اكتب أي شيء للبحث

النشرة اليومية 03/04/2021

مشاركة

نشرة  يومية تصدر عن مركز الحكمة للدراسات والبحوث والإستشارات معنية بالتفاعلات السياسية والإقتصادية في الداخل الكويتي وما يأثر عليه في المحيط الإقليمي والدولي وفقاً لبعض المحاور

العدد: 554 السبت 3 أبريل 2021م

العدد: 513 الأحد 14 فبراير 2021م ­­

المحور الأول: مسار الداخل الكويتي

أولا: مجلس الوزراء

1-ملفات الأمن القومي

الرصد: أعلنت وزارة الصحة الكويتية عن تسجيل 1.235 حالة جديدة، و12 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع إجمالي الوفيات في البلاد جراء مرض “كوفيد-19” الناجم عن الإصابة بالفيروس إلى 1.339 حالة، وشفاء 1.264 حالة[1].

التحليل: تحافظ الكويت على ارتفاع معدلات التعافي من فيروس كورونا في الكويت، حتى وصلت عدد حالات الشفاء إلى 220.521، وذلك بعدما سجلت 1.264 حالة تعافٍ جديدة، وبلغت إجمالي حالات الإصابة 235.989 حالة، وتأرجح عدد الإصابات بالكويت صعودا وهبوطا مرتبط جزئيا بعدد المسحات اليومية، ويتعين التركيز على تكثيف معدلات التعافي بوصفها عاملا حاسما في معركة عدم اليقين بتوقيت انتهاء الفيروس أو تخطي ذروة الإصابات بالبلاد؛ ومن ثم تقليل الفجوة بين معدلات الإصابة والتعافي لضمان استمرار المنظومة الصحية في تأدية خدماتها بكفاءتها المعهودة وعدم إنهاكها، وهو ما نجحت به الكوادر الطبية نسبيا مع ارتفاع حالات التعافي اليومية خلال الفترة الماضية.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات إلى متخذ القرار الكويتي كالتالي:

  • تكثيف جهود التقصي الوبائي والمسح على المواطنين والمقيمين.
  • فرض ضوابط لمنع تكدس الوافدين في مساكنهم بتحديد عدد المقيمين في كل مرفق سكني.
  • تدشين تطبيق إلكتروني تابع لوزارة الصحة لتوقيع الكشف الطبي وتتبع الحالات المشتبه بإصابتهم ورصد المخالطين المحتملين وتقديم التعليمات وعرض الإجراءات الرسمية للمواطنين والمقيمين.
  • الاستعانة بالروبوتات لتقديم الدعم للقطاع الصحي والحد من تعرض الكوادر الطبية لاحتمالات الإصابة بالفيروس.
  • استحداث هيئة وطنية تشرف على تطوير تطبيقات الذكاء الاصطناعي في مختلف المجالات الإنتاجية والخدمية.

2-ملف التنمية الاقتصادية

القيمة السوقية للبورصة الكويتية تلامس 34 مليار دينار

الرصد: ارتفعت القيمة السوقية للبورصة الكويتية بنهاية تعاملات الأسبوع الماضي بنحو 245 مليون دينار بنسبة 0.7%، ليصل إجمالي القيمة إلى 33.83 مليار دينار، ارتفاعا من 33.59 مليار دينار نهاية الأسبوع الماضي[2].

التحليل: واصلت البورصة الكويتية نشاطها الصعودي في ظل معطيات إيجابية، أبرزها استمرار جهود مواجهة تفشي فيروس كورونا في البلاد من خلال الإسراع في عمليات التطعيم التي تجري على قدم وساق، كما يعزز نشاط البورصة الكويتية في الوقت الراهن استمرار التحسن الملحوظ في أسعار النفط الكويتي، وهو ما يدعم سوق الأسهم بشكل عام، حيث شهدت بورصة الكويت عودة للنشاط الإيجابي بنهاية تعاملات الأسبوع المنتهية جلساته يوم الخميس والتي تزامنت مع مستهل تعاملات الشهر الجديد، وذلك من خلال عمليات شراء انتقائية على بعض الأسهم القيادية، وهو ما أدى إلى ارتفاع مؤشر السوق الأول، كما عاد الإقبال على الأسهم الصغيرة والمتوسطة بعد تعرضها لعمليات بيع الأسبوع الماضي لجني الأرباح، مما أدى إلى ارتفاع مؤشر السوق الرئيس الذي يضم غالبية الشركات المدرجة بسوق الأسهم الكويتي، بالإضافة إلى ارتفاع مؤشر السوق العام 0.7%، وذلك بمكاسب 41 نقطة ليصل إلى 5812 نقطة من 5771 نقطة الأسبوع الماضي.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات لمتخذ القرار الكويتي كالتالي:

  • العمل على تخطي البورصة لصدمة انتشار فيروس كورونا المستجد واستيعابها بشكل جيد لكسب ثقة المتعاملين وتعوض جزء من خسائر الجلسات الأخيرة.
  • توخي الحذر والحرص الشديدين من إدارة البورصة للحفاظ على المستثمرين وتطبيق معايير فواصل التداول وفق أنظمة مدروسة لرفع معدلات الثقة لدى الأجانب في بورصة الكويت.
  • ضخ مزيد من السيولة لتمكين قطاع الأعمال من مواصلة نشاطهم دون توقف في ظل هذه الظروف، تجنبا لتحول الصعوبات التي يواجهها العملاء من نقص في السيولة إلى مشاكل طويلة الأجل تؤثر في ملاءتهم المالية.

3-التخطيط والتطوير المؤسسي

اللجنة الاقتصادية بمجلس الوزراء تنظر في تحويل “الطيران المدني” إلى هيئة مستقلة

الرصد: أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ حمد جابر العلي أنه جاري الإعداد لتحويل إدارة الطيران المدني إلى هيئة مستقلة، وأن هذا المشروع معروض على اللجنة الاقتصادية في مجلس الوزراء، مؤكدا أنه مشروع مهم وحيوي ومعمول به في الكثير من الدول وسيرى النور بالقريب العاجل[3].

التحليل: يعد قطاع الطيران المدني من القطاعات الاستراتيجية التي تسهم في نجاح خطط التنمية وبناء اقتصاد وطني قوي يدعم الرؤية المستقبلية الرامية إلى تنويع مصادر الدخل، بالإضافة إلى ما يخلقه القطاع من فرص عمل جديدة للشباب من خلال عملية التطوير والتوسع التي تقوم بها الحكومة في هذا القطاع، ويأتي ما تشهده البلاد من تطور في سوق الطيران متزامنا مع الخطط الحكومية التي تهدف إلى تعزيز قدرات وإمكانيات هذا القطاع المهم والحيوي، وذلك من خلال افتتاحها لمبنى الركاب (تي 4)، وعملها القائم على إنجاز وتنفيذ مبنى مطار الكويت الدولي الجديد (تي 2(.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات إلى متخذ القرار الكويتي كالتالي:

  • دعم جهود الإدارة العامة للطيران المدني وتذليل مختلف العقبات التي قد تعوق سير عملية التوسع والتطوير والارتقاء فيها
  • حث جميع العاملين في إدارة الطيران على العمل بكل جد وإخلاص وبشكل متواصل لتحقيق ما تطمح إليه البلاد من أهداف وتطلعات تسهم بدورها في إحداث النقلة النوعية المرجوة لهذا القطاع.
  • دعم وتشجيع العاملين في هذا القطاع وخلق بيئة العمل الملائمة لهم لكي يواصلوا جهودهم وتميزهم وعطاءهم لخدمة وطنهم الغالي وشعبه الكريم.
  • تيسير كافة الوسائل اللوجستية التى من شأنها تعزيز المكانة المرموقة والدور الاقتصادي الحيوي للكويت.

4-الحكم المحلي

وزارة التجارة تقدم المزيد من الدعم للمواطنين لمواجهة أزمة كورونا

الرصد: أعلنت وزارة التجارة والصناعة زيادة قيمة الدعم على مغذيات وحليب الأطفال تخفيفا على المواطنين، إضافة إلى إدراج المصابيح الموفرة للطاقة «LED» ضمن المواد الإنشائية المخفضة[4].

التحليل: شمل قرار زيادة الدعم نحو 20 صنفا من حليب ومغذيات الأطفال، وستُصرف بدءا من شهر أبريل الجاري، وستُوفر في جميع أفرع التموين بالبلاد بالأسعار المخفضة الجديدة، كما شمل القرار إدراج 40 صنفا من المصابيح الموفرة للطاقة ضمن المواد الإنشائية بسعر مخفض، وحدد القرار سعر كل صنف منها، وذلك للمساهمة في التسهيل على المواطنين من مستحقي القرض الإسكاني، وتوفير أقصى أشكال الدعم الممكن لهم خاصة مع نهاية البناء، كما نص القرار على أنه يستطيع كل مواطن مستحق للدعم الإسكاني اختيار الكمية التي يحتاج إليها من نصيب المستفيد من قروض البناء ومن المصابيح مخفضة السعر، بما لا يزيد على ألف دينار.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات إلى متخذ القرار الكويتي كالتالي:

  • العمل على توفير كافة احتياجات المواطنين بأقل الأسعار الممكنة والتخفيف عنهم والتسهيل عليهم.
  • اتخاذ حزمة من الإجراءات التي من شأنها التخفيف عن كاهل المواطن في ظل أزمة كورونا وتعطل الكثير من المواطنين عن العمل.
  • تقديم الدعم للمشروعات الصغيرة والمتوسطة والتي تأثرت سلبيا نتيجة أزمة كورونا.

ثانيا: مجلس الأمة

اقتراح بقانون لتقييم ومحاسبة من يتولى منصب رئيس مجلس الأمة

الرصد: أعلن أحد النواب عن تقدمه اقتراحا بقانون لتعديل اللائحة الداخلية لمجلس الأمة، بإضافة بعض الفقرات للمادة 28 من اللائحة تقضي بتمكين أعضاء مجلس الأمة من تقييم ومحاسبة وإعفاء رئيس مجلس الأمة من منصبه، وقال النائب في تصريح بالمركز الإعلامي لمجلس الأمة، إن المقترح ينص على أن يقدم طلب مكتوب بهذا الخصوص من ثلث أعضاء مجلس الأمة والتصويت عليه نداءً بالاسم وبأغلبية الأعضاء، على ألا يُقدم هذا الطلب إلا مرة واحدة في دور الانعقاد حتى ينال المشروع أهمية وجدية[5].

التحليل: اقتراح بقانون يفقد الشعب الثقة في ناخبيه ويؤدي إلى أن يكون بقاء رئيس مجلس الأمة فى منصبه أو إقالته منه رهنا بتكتلات برلمانية قد تتفق أو لا تتفق معه فيما يراه؛ لذلك يُقترح عدم الموافقة على هذا الاقتراح بقانون، وفي النهاية فإن مدة بقاء المجلس هي أربع سنوات يُنتخب بعدها أعضاء جدد كليا أو جزئيا وذلك بيد الناخبين، وهو يعد خير جزاء لمن يتجاوز أو لا يكون محل ثقة سواء من النواب أو رئيسهم.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات إلى متخذ القرار الكويتي كالتالي:

  • عدم الموافقة على هذا الاقتراح بقانون أو إقراره.
  • البعد عن الاقتراحات التي تزعزع ثقة الشعب في نوابه.

المحور الثاني: مسارات التفاعلات الإقليمية والدولية

أولا: دائرة مجلس التعاون الخليجي

1-المستوى السياسي

الرصد: سجلت الإمارات العربية المتحدة 2084 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال آخر 24 ساعة، ليبلغ إجمالي الحالات المسجلة في الدولة 468,023 حالة، كما سجلت الوزارة 2210 حالة شفاء جديدة، وبذلك يصل إجمالي حالات الشفاء في الدولة 452,321 حالة، كما سجلت حالتي وفاة لمصابين خلال 24 ساعة الماضية في الدولة، وبذلك يرتفع عدد الوفيات في الدولة إلى 1504 حالة[6].

التحليل: يأتي ذلك نتيجة لإجراءات الكشف المبكر والتوسع في إجراء فحوصات كورونا المستجد التي بلغت نحو 252,243 ألف فحصا جديدا، ووصلت نسبة التعافي لما يقرب من 96.6 % من جملة الإصابات المسجلة بالبلاد، وبذلك يبلغ عدد الحالات النشطة بدولة الإمارات 14,198 حالات، كما ارتفع إجمالي حالات الوفاة إلى 1504 حالة، ويتعين التأكيد مجددا أن خطر الوباء لم ينته بعد وأن الأوضاع لا تزال تحت السيطرة بفضل جهود السلطات الصحية في توسيع وزيادة نطاق الفحوصات في الدولة، بهدف الاكتشاف المبكر وحصر الحالات المصابة بفيروس كورونا والمخالطين لهم؛ ومن ثم يتطلب الحفاظ على مكتسبات الوضع الحالي تشديد الإجراءات الاحترازية لمنع تشكل بؤر جديدة للإصابة بالفيروس لحين إعلان خلو المستشفيات من المصابين نهائيا.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات إلى متخذ القرار كالتالي:

  • تدشين هيئة خليجية لتطوير استخدامات وتطبيقات الذكاء الاصطناعي.
  • تدشين طرق بينية خاصة بمواجهة الظروف الطارئة بما تعزز من تعاون دول الخليج اقتصاديا وأمنيا تحت إشراف هيئة مشتركة تتولى الإشراف على الإجراءات الأمنية والصحية.
  • فرض ضوابط لمنع تكدس الوافدين في مساكنهم بتحديد عدد المقيمين في كل مرفق سكني.
  • التشديد على الإجراءات الاحترازية على كافة منافذ البلاد على الأفراد والبضائع.

2-المستوى الاقتصادي

الإحصاء السعودي: انخفاض معدل البطالة إلى 7.4%

الرصد: كشفت الهيئة العامة للإحصاء عن انخفاض معدل بطالة إجمالي السكان السعوديين وغير السعوديين (15 سنة فأكثر) من واقع تقديرات مسح القوى العاملة للربع الرابع من العام الماضي إلى 7.4% مقارنة بـ8.5% خلال الربع الثالث من العام نفسه[7].

التحليل: أظهرت نتائج مسح القوى العاملة الصادر عن الهيئة انخفاض معدل البطالة لإجمالي السكان الذكور في المملكة من واقع تقديرات مسح القوى العاملة للربع الرابع من عام 2020 إلى 4% قياسا بـ4.4% خلال الربع الثالث من العام، في حين سجل معدل البطالة لإجمالي السكان الإناث انخفاضا من 24.6% خلال الربع الثالث إلى 20.2% مع حلول الربع الرابع، أما معدل البطالة للسعوديين الذكور فقد وصل 7.1% في الربع الأخير مقارنة بـ7.9% خلال الربع الثالث، ووصل معدل البطالة للسعوديات 24.4% بعد أن كان 30.2% خلال الربع الثالث، وإجمالا انخفض معدل البطالة لإجمالي السعوديين (الذكور والإناث 15 سنة فأكثر)، ليبلغ 12.6% في الربع الأخير من عام 2020، قياسا بـ14.9% للربع الثالث، لتعكس إحصاءات سوق العمل للربع الرابع تحسنا ملحوظا في مؤشرات القوى العاملة بشكل عام، شملت انخفاض معدلات البطالة وارتفاع معدل المشاركة الاقتصادية للسعوديين وغير السعوديين شاملة الذكور والإناث، ويأتي ذلك انعكاسا لجهود الدولة بكل قطاعاتها لمواجهة الآثار المترتبة على جائحة كورونا التي ألقت بظلالها على جميع القوى العاملة في دول العالم.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات لمتخذ القرار كالتالي:

  • تمكين القطاع الخاص وتقليص تدخل الدولة في النشاط الاقتصادي وتعزيز المنافسة في السوق وتحسين بيئة الأعمال.
  • تقليص فجوة الأجور بين القطاعين العام والخاص مصحوبا بإصلاح برامج التعليم والتدريب لتعزيز روح المبادرة وتزويد الخريجين بالمهارات اللازمة للوظائف.
  • إنشاء مراكز تدريب للموظفين السعوديين لكيفية التعامل مع التكنولوجيا المتطورة وكيفية استخدامها في المجالات الاقتصادية المختلفة.

ثانيا: دائرة الإقليم

1-المستوى السياسي

الرصد: حققت الجهود التي يبذلها وزير خارجية الاتحاد الأوربي جوزيب بوريل، والأمين العام المساعد للشؤون السياسية أنريكو مورا، اختراقا في جدار الأزمة النووية الإيرانية بفضل الاجتماع الافتراضي لـ«اللجنة المشتركة» المنبثقة عن الاتفاق النووي، الذي جرى أمس الجمعة، بمشاركة ممثلين عن البلدان الخمسة الموقعة على الاتفاق النووي المبرم في عام 2015 (فرنسا وبريطانيا وألمانيا وروسيا والصين) وإيران[8].

التحليل: لا تزال أنباء المباحثات بين أميركا والنظام الإيراني مثار شكوك في ظل البيانات المتعارضة بين الجانب الأوربي الوسيط من جهة والذي يفيد بأن المباحثات بين طرفي الأزمة ستكون غير مباشرة، في حين يصر الجانب الإيراني على نفي تلك الأنباء على لسان نائب وزير الخارجية عباس عراقجي، وعلى الرغم من المساعي الواضحة من جانب واشنطن للعودة الاتفاق النووي إلا أن الجانب الإيراني بحاجة للمزيد من المناورة لخفض كلفة إعادة التفاوض والتلويح بورقة الصين لانتزاع بعض المطالب من الولايات المتحدة وعلى رأسها رفع العقوبات.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات إلى متخذ القرار كالتالي:

– تعزيز الضغوط الدولية على النظام الإيراني للحد من أنشطته الصاروخية ومنعه من امتلاك أسلحة نووية.

– تقديم مذكرة إلى مجلس الأمن لإعادة فرض حظر تسليح إيران مشفوعة بدلائل دعمها للاضطرابات والقلاقل في المنطقة عبر وكلائها من الميليشيات والإرهابيين.

– تأكيد المطالبات العربية بضرورة مشاركة دول المنطقة في أي صفقة نووية مع إيران.

عودة الاحتجاجات المناهضة لرئيس وزراء الاحتلال لأول مرة منذ الانتخابات

الرصد: تجمع العشرات من المتظاهرين المناهضين لنتنياهو من عدد من المنظمات يوم الجمعة خارج منازل رؤساء الأحزاب نفتالي بينيت وجدعون ساعر وبيني غانتس، مطالبينهم بعدم تشكيل حكومة مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو[9].

التحليل: على الرغم من حضوره الواسع داخل اليمين إلا أن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو والملقب بالساحر، بات هدفا مشروعا لمجاميع مختلفة من المجتمع الصهيوني، هذه الاحالة من الانقسام المجتمعي تجعل من فرص بقاء نتنياهو في السلطة ضعيفا حتى وإن فشل خصومه السياسيين في التوافق على إزاحته، وعلى الصعيد الإقليمي كذلك لم ينجح في التسويق لدوره في توسيع العلاقات العربية بعدما فشل في زيارة أبوظبي، والتي اعتبرت أن توقيت الزيارة يهدف لمساندة نتنياهو في الانتخابات وغيرها من الزيارات لعواصم عربية كانت مرهونة باتخاذ موقف واضح من مسار السلام، وهو ما فشل في الإيفاء به نظرا لمحاولته إنقاذ نفسه من جرائم الفساد وخيانة الأمانة.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات إلى متخذ القرار كالتالي:

  • التنسيق بين القائمة المشتركة والقائمة العربية الموحدة لتعظيم المكاسب العربية.
  • على الأحزاب العربية أن تقف جميعا ضد قرارات تمييز الاحتلال وعنصريته.

هروب المستثمرين الأجانب من حيازاتهم لأصول تركية

الرصد: باع المستثمرون الأجانب حيازات لهم في الأصول التركية بحوالي 1.9 مليار دولار خلال الأسبوع الماضي، بعد أن استبدل الرئيس رجب أردوغان بشكل غير متوقع محافظ البنك المركزي الذي لم يخف انتقاده لنظرية الرئيس في موضوع أسعار الفائدة المرتفعة[10].

التحليل: يواجه الاقتصاد التركي اضطرابا جديدا بعد الإطاحة المفاجئة بمحافظ البنك المركزي على يد الرئيس رجب أردوغان، ما أثار مخاوف المستثمرين الأجانب وزرع بذور أزمة مالية ونقدية، حيث أظهرت البيانات الرسمية الصادرة، يوم الخميس، أن هذا الخروج الضخم للصناديق الدولية من السندات والأسهم الحكومية التركية، في الأسبوع المنتهي في 26 مارس، هو أكبر تدفق معاكس منذ مايو 2006، وقد أدى هذا النزوح إلى انخفاض بنسبة 11% في الليرة خلال الفترة نفسها، مما دفعها إلى الاقتراب من مستوى قياسي في التراجع، وأشارت بلومبيرغ إلى أن الأموال الخارجية شهدت ضخا ملموسا في الأصول التركية منذ أن بدأ الحاكم السابق ناسي أغبال برفع تكاليف الاقتراض، في نوفمبر؛ في محاولة لكبح جماح التضخم، وبالنسبة للكثيرين كانت إقالة أغبال، التي جاءت بعد أيام فقط من تقديمه زيادة أكبر من المتوقع في أسعار الفائدة، علامة على أن صانع السياسة، أردوغان، سيعود إلى سياسة فضفاضة كانت قوضت الثقة في أصول الدولة لسنوات.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات لمتخذ القرار كالتالي:

  • تبني استراتيجيات تمكن تركيا من تحسين الوضع الاقتصادي المتردي وزيادة معدلات الاستقرار السياسي، وسرعة إيجاد حلول للتغلب على الأزمات الراهنة.
  • ضرورة الالتزام بالوضوح والشفافية في نشر المعلومات الاقتصادية، بما يساهم في تحسين الوضع الاقتصادي المتردي وتنفيذ السياسات والإصلاحات المالية والنقدية الداعمة للأنشطة القطاعية.
  • اتخاذ البنك المركزي المزيد من القرارات للتمكن من الاستقرار الاقتصادي، واستخدام أدوات مالية واقتصادية واسعة.

ثالثا: الدائرة الدولية

1-المستوى السياسي

الرصد: بعد أكثر من شهر على تلقيه جرعة اللقاح الثانية ضد فيروس كورونا، أعلن الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز، أنه أجرى الجمعة فحوصا، أثبتت إصابته بالفيروس.[11]

التحليل: كان الرئيس الأرجنتيني تلقى جرعتين من لقاح “سبوتنيك في” الروسي، الأولى في 21 يناير والثانية في 11 فبراير، حسبما ذكرت مصادر في الرئاسة لوكالة “فرانس برس”، وتواجه الأرجنتين حاليا موجة ثانية من وباء كوفيد-19، وتفيد أرقام رسمية أن الأرجنتين، وهي ثامن دولة في العالم من حيث المساحة، والتي يبلغ عدد سكانها 44 مليون نسمة، سجلت أكثر من 2.3 مليون إصابة و 56023 وفاة مرتبطة بالفيروس الفتاك.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات لمتخذ القرار كالتالي:

– التواصل مع الدول لمتابعة المستجدات حول فيروس كورونا.

– تبادل الخبرات في مجال التجارب السريرية على اللقاحات الجديدة للوقف على آخر ما توصل له العلم.

2-المستوى الاقتصادي

الاقتصاد الروسي يواصل رحلة التعافي من تداعيات كورونا

الرصد: استمر الاقتصاد الروسي في رحلة التعافي من الركود الذي أدى إليه وباء كورونا في الربع الأخير من عام 2020، ما خفف من نسبة الانكماش، في الوقت الذي رفض فيه الرئيس فلاديمير بوتين فرض إغلاق عام ثانٍ في أنحاء البلاد[12].

التحليل: شهد اقتصاد روسيا أحد أكبر مصادر الطاقة في العالم انكماشا العام الماضي بنسبة أقل مقارنة بنظرائه في الدول الأخرى، حيث فرضت البلاد إجراءات أخف للحد من تفشي جائحة كورونا في أعقاب إغلاق أولي، كما أن نصيب قطاع الخدمات الروسي في إجمالي الناتج قليل نسبيا، وبحسب خدمة الإحصاء، فإن التضخم الذي نجم عن ارتفاع أسعار المواد الغذائية العالمية وضعف العملة الروسية، الروبل، قد تسارعت وتيرته أكثر في خضم تعافي معدلات الاستهلاك، ما دفع البنك المركزي الروسي إلى زيادة أسعار الفائدة الرئيسة الشهر الماضي للمرة الأولى منذ عام 2018، ومن المتوقع حدوث زيادات أخرى، ونقلت وكالة بلومبرغ عن خدمة الإحصاء الفيدرالية أن إجمالي الناتج المحلي للبلاد تراجع بنسبة 1.% مقارنة بالربع المقابل من السنة الماضية، وكان خبراء الاقتصاد توقعوا تراجعا بنسبة 2.2%، كما جرى تعديل التوقعات بانكماش الاقتصاد إلى 3% لعام 2021 بأكمله، مقارنة بتوقعات سابقة تحدثت عن 3.1%.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات لمتخذ القرار كالتالي:

  • اتخاذ إجراءات في المناطق المتضررة بأقصى سرعة حتى لا تضاف أزمة مالية إلى الأزمة الصحية بهذه المناطق.
  • تكاتف جميع الشركات والأفراد انطلاقا من المسؤولية المجتمعية بالمساهمة في دعم الجهود الحكومية والتطوعية لمكافحة انتشار فيرس كورونا.
  • الاستمرار في إقرار سياسات ميسرة للحد من تفشي الفيروس من قبل السلطات النقدية بالحكومة المركزية.

[13]

للإطلاع على النسخة المصورة (PDF) اضغط هنا

المراجع

  1. رصد حالات الإصابة بالكورونا، حساب وزارة الصحة على تويتر، الرابط: https://bit.ly/3fKe9Ov
  2. ربع مليار دينار مكاسب «البورصة» الأسبوعية.. وقيمتها تلامس 34 ملياراً، الأنباء، الرابط: https://bit.ly/2PTy5W0
  3. وزير الدفاع: تحويل «الطيران المدني» إلى هيئة مستقلة سيرى النور قريباً، الأنباء، الرابط:https://bit.ly/2Pxkrbt
  4. “التجارة”: زيادة دعم حليب الأطفال وإدراج مصابيح «LED» ضمن المواد الإنشائية المخفضة، الأنباء، الرابط: https://bit.ly/3uiuCiN
  5. الصقعبي يتقدم باقتراح لتقييم ومحاسبة من يتولى منصب رئيس مجلس الأمة، الجريدة، الرابط : https://bit.ly/3sLMuSU
  6. رصد حالات الإصابة بكورونا في دولة الإمارات، حساب وكالة أنباء الإمارات، الرابط: https://bit.ly/3mhFPgX
  7. انخفاض معدل البطالة في السعودية إلى 7.4 %، الشرق الأوسط، الرابط: https://bit.ly/3ud3KR6
  8. وساطة أوروبية لتقريب المواقف بين واشنطن وطهران في الملف النووي، الشرق الأوسط، الرابط: https://bit.ly/31EQN6u
  9. عودة الاحتجاجات المناهضة لنتنياهو لأول مرة منذ الانتخابات، جيروزاليم بوست، الرابط: https://bit.ly/3fDRRQ8
  10. 1.9 مليار دولار في أسبوع.. أكبر موجة نزوح للصناديق الدولية من السوق التركية، إرم نيوز، الرابط: https://bit.ly/2Pnr8wR
  11. بعدما تلقى جرعتي اللقاح.. رئيس دولة “كبرى” يصاب بكورونا، سكاي نيوز، الرابط: https://cutt.ly/ccxb0lq
  12. الاقتصاد الروسي يواصل التعافي من تداعيات «كورونا»، الشرق الأوسط، الرابط: https://bit.ly/31J4vWc
  13. خريطة انتشار كورونا في العالم، جونز هوبكنز، الرابط: https://bit.ly/3dHLMig
الموضوع السابق
الموضوع اللاحق