اكتب أي شيء للبحث

النشرة اليومية 30/03/2021

مشاركة

نشرة  يومية تصدر عن مركز الحكمة للدراسات والبحوث والإستشارات معنية بالتفاعلات السياسية والإقتصادية في الداخل الكويتي وما يأثر عليه في المحيط الإقليمي والدولي وفقاً لبعض المحاور

العدد: 551 الثلاثاء 30 مارس 2021م

العدد: 513 الأحد 14 فبراير 2021م ­­

المحور الأول: مسار الداخل الكويتي

أولا: مجلس الوزراء

1-ملفات الأمن القومي

الرصد: أعلنت وزارة الصحة الكويتية عن تسجيل 1.271 حالة جديدة، و10 حالات وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع إجمالي الوفيات في البلاد جراء مرض “كوفيد-19” الناجم عن الإصابة بالفيروس إلى 1.308 حالة، وشفاء 1.308 حالة[1].

التحليل: تحافظ الكويت على ارتفاع معدلات التعافي من فيروس كورونا في الكويت، حتى وصلت عدد حالات الشفاء إلى 215.250، وذلك بعدما سجلت 1.308 حالة تعافٍ جديدة، وبلغت إجمالي حالات الإصابة 230.821 حالة، وتأرجح عدد الإصابات بالكويت صعودا وهبوطا مرتبط جزئيا بعدد المسحات اليومية، ويتعين التركيز على تكثيف معدلات التعافي بوصفها عاملا حاسما في معركة عدم اليقين بتوقيت انتهاء الفيروس أو تخطي ذروة الإصابات بالبلاد؛ ومن ثم تقليل الفجوة بين معدلات الإصابة والتعافي لضمان استمرار المنظومة الصحية في تأدية خدماتها بكفاءتها المعهودة وعدم إنهاكها، وهو ما نجحت به الكوادر الطبية نسبيا مع ارتفاع حالات التعافي اليومية خلال الفترة الماضية.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات إلى متخذ القرار الكويتي كالتالي:

  • تكثيف جهود التقصي الوبائي والمسح على المواطنين والمقيمين.
  • فرض ضوابط لمنع تكدس الوافدين في مساكنهم بتحديد عدد المقيمين في كل مرفق سكني.
  • تدشين تطبيق إلكتروني تابع لوزارة الصحة لتوقيع الكشف الطبي وتتبع الحالات المشتبه بإصابتهم ورصد المخالطين المحتملين وتقديم التعليمات وعرض الإجراءات الرسمية للمواطنين والمقيمين.
  • الاستعانة بالروبوتات لتقديم الدعم للقطاع الصحي والحد من تعرض الكوادر الطبية لاحتمالات الإصابة بالفيروس.
  • استحداث هيئة وطنية تشرف على تطوير تطبيقات الذكاء الاصطناعي في مختلف المجالات الإنتاجية والخدمية.

2-ملف التنمية الاقتصادية

فيتش للتصنيف الائتماني: الإنفاق الحقيقي للأسر الكويتية يبدأ بالتعافي في 2021

الرصد: توقعت وكالة «فيتش» للتصنيف الائتماني، في تقرير صدر عنها حديثا، أن الإنفاق الحقيقي للأسر الكويتية يبدأ بالتعافي في 2021 مسجلا نموا بمتوسط سنوي قدره 4.1%، وذلك في اعقاب الانكماش الذي تسببت فيه تداعيات فيروس كورونا وبلغت نسبته 4% على أساس سنوي في العام الماضي[2].

التحليل: أشار التقرير إلى أن الدعم المالي الذي قدمته الحكومة للأسر من المحركات الهامة لتعافي أداء الاقتصاد الكويتي في 2021، حيث يتوقع فريق الوكالة المتخصص بقطاع الأدوية والرعاية الصحية أن يكون حصول المستهلكين في الكويت على اللقاح دلالة على أن إنفاق الأسر من المتوقع أن يكون قويا في النصف الثاني من 2021، وتقول “فيتش سلوشنز” إن النظرة المستقبلية لسوق الاستهلاك في الكويت خلال العام الحالي تبدو إيجابية، مشيرة الى أنه على الرغم من النمو الإيجابي إلا أنه ينبع من قاعدة منخفضة بسبب الانكماش الكبير في الإنفاق خلال عام 2020، وتتوقع الوكالة أن تعود جميع فئات الإنفاق الاستهلاكي الرئيسة إلى النمو الإيجابي في عام 2021، مشيرة إلى أن الأسرة الكويتية أنفقت بالدرجة الأولى على المواد الغذائية والمشروبات في ميزانية الأسرة الكويتية في عام 2020، ولذا فإن النمو في الإنفاق على هذه العناصر، على الرغم من بقائه إيجابيا، سيكون أقل قليلا في عام 2021، وتتوقع أيضا أن ينمو الإنفاق على الأطعمة والمشروبات بنسبة 4.1% على أساس سنوي في عام 2021، ليكون أقل من النمو المقدر بنسبة 7.4% على أساس سنوي في عام 2020.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات لمتخذ القرار الكويتي كالتالي:

  • تبني سياسات نقدية تحفز القطاع الاستهلاكي على الانفاق وتشجعه على استكمال عملياته الشرائية لتنشيط الوضع الاقتصادي.
  • العمل على زيادة توفير مساحة إقراضية إضافية واسعة للبنوك تمكنها من توفير السيولة اللازمة للقطاعات الاقتصادية والمشروعات الصغيرة والمتوسطة لإعطائها الدعم اللازم للاستمرار في الظروف الحالية وتخطي الأزمة الراهنة.
  • ضخ مزيد من السيولة لتمكين قطاع الأعمال من مواصلة نشاطهم دون توقف في ظل هذه الظروف، تجنبا لتحول الصعوبات التي يواجهها العملاء من نقص في السيولة إلى مشاكل طويلة الأجل تؤثر على ملاءتهم المالية.

3-التخطيط والتطوير المؤسسي

نقابة البترول الوطنية  توجه بسرعة تعيين المهندسين المجتازين للاختبارات في “النفطي”

الرصد: طالب رئيس نقابة عمال شركة البترول الوطنية محمد فالح الهاجري رئيس مؤسسة البترول الكويتية ورؤساء الشركات النفطية بقبول جميع المهندسين الكويتيين المجتازين للاختبارات حاليا، وتوفير الشواغر اللازمة لتعيينهم بمختلف شركات القطاع النفطي فورا.[3]

التحليل: استمر هؤلاء المهندسين أبناء الكويت دون عمل على مدى 3 سنوات بانتظار فتح المجال للتعيين بالقطاع النفطي في ظل وجود شرط تعجيزي يمنع من انضم إلى التأمينات الاجتماعية في أي وظيفة حكومية من التقدم للتعيين بالقطاع النفطي، وهو شرط به الكثير من العوار ويستحق الإلغاء بشكل عاجل، حيث يمنع هذا الشرط التعجيزي الكفاءات الكويتية المتميزة من القيام بدورها المستحق في بناء الوطن والنهوض به في أي موقع بالدولة لحين فتح باب التعيين بالقطاع النفطي.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات لمتخذ القرار الكويتي كالتالي:

  • الإسراع في تعيين جميع من اجتازوا المفاضلة وعدم المماطلة في ذلك، وبخاصة أنهم كفاءات وطنية مستحقة للتعيين وتتميز بأفضل مستوى تعليمي.
  • الاستثمار في العنصر البشري كون الكويت بلد نفطي، ومن المفترض أن يكون لديها اكتفاء ذاتي من العمالة الوطنية الماهرة في هذا القطاع الحيوي.
  • احترام تنفيذ جميع بنود الاتفاقية الموقعة بين مؤسسة البترول ونقابة عمال شركة البترول الوطنية، بتكويت مختلف الوظائف في القطاع النفطي.
  • دعم تعيين الكفاءات الوطنية من المهندسين إلى ان يتم قبولهم جميعا في مختلف منشآت القطاع النفطي وشركاته، لأنهم الأحق والأجدر بالحفاظ على مقدرات الوطن وثرواته.

4-الحكم المحلي

“الكهرباء” تشغل محطة العمرية الرئيسية قبل دخول الصيف

الرصد: قال الوكيل المساعد لشبكات النقل الكهربائية م. مطلق العتيبي إنه تم تشغيل محطة التحويل الرئيسية العمرية(A) وربطها بالشبكة الكهربائية قبل دخول موسم الصيف من خلال محول القدرة 300 ميغا فولت أمبير بنجاح مع تشغيل جميع القضبان الرئيسية جهد 132 كيلو فولت بالمحطة المذكورة[4].

التحليل: نجحت وزارة الكهرباء والماء والطاقة المتجددة في تشغيل محطة التحويل الرئيسية العمرية(A) وربطها بالشبكة الكهربائية قبل دخول موسم الصيف، وربطت المحطة التي شغلت أخيرا مع الجزء القديم في المحطة العمرية AE بعد أن باتت المحطة جاهـزة للتحميل وإعادتها إلى وضعها السابق، تعول الوزارة بشكل كبير على إنجاز هذه المحطة قبل دخول موسم الصيف، حيث تغذي هذه المحطة التي احترقت في ديسمبر 2019 أجزاء كبيرة من مناطق الري الصناعية والرابية والعارضية الصناعية.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات لمتخذ القرار الكويتي كالتالي:

  • استبدال الخلايا التي أتلفت في الحريق السابق والانتهاء من جميع الأعمال للتشغيل الناجح للمحطة.
  • الانتهاء من تنفيذ الاتفاق وإنجاز الأعمال المطلوبة من توريد وتركيب المعدات في أسرع وقت ممكن.
  • الانتهاء من جميع الإجراءات اختبارات الكفاءة وجميع الاختبارات المطلوبة للوحدة، قبل أن تصبح الوحدة متاحة للشبكة الكهربائية.
  • المتابعة المستمرة لجميع مراحل مشاريع إنشاء وحدات توليد القوى الكهربائية الجديدة، وتذليل كل العقبات للانتهاء منها.
  • تعزيز إنتاج القدرة الكهربائية تماشيا مع احتياجات الاستهلاك، والتعاون مع الجهات المعنية من أجل إيصال التيار إلى المناطق الجديدة ضمن الخطط والجداول الموضوعة.
  • التأكد من عدم تعطل أعمال العقود والترسيات وأنها تسير أولا بأول وفق أولويات المرحلة الحالية.

ثانيا: مجلس الأمة

رئيس مجلس الأمة يعتزم إعلان خلو مقعد العضو الذي أبطلت عضويته المحكمة الدستورية دون تصويت

الرصد: خلال مؤتمر صحافي عقده بمجلس الأمة حسم رئيس المجلس مرزوق الغانم الجدل الدائر حول عضوية النائب د. بدر الداهوم، التي أبطلتها المحكمة الدستورية، بتأكيده أنه سيعلن في أول جلسة قادمة خلو المقعد، دون تصويت، وفق المادة 84 من الدستور والمادة 18 من اللائحة الداخلية، وقال الغانم خلال استعراضه آلية تنفيذ حكم “الدستورية” بشأن عضوية الداهوم: “ببساطة وبشكل مباشر، ينص منطوق حكم الدستورية على ثلاثة أمور: بطلان إعلان فوز الداهوم بالانتخابات، وعدم صحة عضويته بالمجلس، مع ما يترتب على ذلك من آثار أخصها إعادة الانتخاب بدائرته لشغل المقعد النيابي”[5].

التحليل: تنص المادة 50 من قانون رقم 35 لسنة 1962 في شأن انتخابات أعضاء مجلس الأمة على أن: “تسقط العضوية عن عضو مجلس الأمة إذا فقد أحد الشروط المشترطة في العضو أو تبين أنه فاقدها قبل الانتخاب، ويعلن سقوط العضوية بقرار من المجلس”؛ ولذا فلا بد لسقوط العضوية من صدور قرار من المجلس بسقوطها طبقا لذلك النص القانوني الملزم، وبناء على فإن حكم المحكمة الدستورية لا يترتب عليه تلقائيا سقوط العضوية، وإلا ترتب على ذلك مساس بمبدأ الفصل بين السلطات الذي نص عليه الدستور الكويتي في المادة الخمسين منه.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات إلى متخذ القرار الكويتي كالتالي:

  • عدم إعلان سقوط عضوية النائب بدون تصويت.
  • الالتزام بقواعد القانون والدستور في تلك المسائل شديدة الحساسية.

المحور الثاني: مسارات التفاعلات الإقليمية والدولية

أولا: دائرة مجلس التعاون الخليجي

1-المستوى السياسي

الرصد: سجلت الإمارات العربية المتحدة 2289 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال آخر 24 ساعة، ليبلغ إجمالي الحالات المسجلة في الدولة 459,360 حالة، كما سجلت الوزارة 2422 حالة شفاء جديدة، وبذلك يصل إجمالي حالات الشفاء في الدولة 443,153 حالة، كما سجلت 6 حالات وفاة لمصابين خلال 24 ساعة الماضية في الدولة، وبذلك يرتفع عدد الوفيات في الدولة إلى 1492 حالة[6].

التحليل: يأتي ذلك نتيجة لإجراءات الكشف المبكر والتوسع في إجراء فحوصات كورونا المستجد التي بلغت نحو 223,799 ألف فحص جديد، ووصلت نسبة التعافي لما يقرب من 96.4 % من جملة الإصابات المسجلة بالبلاد، وبذلك يبلغ عدد الحالات النشطة بدولة الإمارات 14,715 حالة، كما ارتفع إجمالي حالات الوفاة إلى 1492 حالة، ويتعين التأكيد مجددا أن خطر الوباء لم ينته بعد وأن الأوضاع لا تزال تحت السيطرة بفضل جهود السلطات الصحية في توسيع وزيادة نطاق الفحوصات في الدولة، بهدف الاكتشاف المبكر وحصر الحالات المصابة بفيروس كورونا والمخالطين لهم؛ ومن ثم يتطلب الحفاظ على مكتسبات الوضع الحالي تشديد الإجراءات الاحترازية لمنع تشكل بؤر جديدة للإصابة بالفيروس لحين إعلان خلو المستشفيات من المصابين نهائيا.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات إلى متخذ القرار كالتالي:

  • تدشين هيئة خليجية لتطوير استخدامات وتطبيقات الذكاء الاصطناعي.
  • تدشين طرق بينية خاصة بمواجهة الظروف الطارئة بما تعزز من تعاون دول الخليج اقتصاديا وأمنيا تحت إشراف هيئة مشتركة تتولى الإشراف على الإجراءات الأمنية والصحية.
  • فرض ضوابط لمنع تكدس الوافدين في مساكنهم بتحديد عدد المقيمين في كل مرفق سكني.
  • التشديد على الإجراءات الاحترازية على كافة منافذ البلاد على الأفراد والبضائع.

2-المستوى الاقتصادي

استجابة سعودية سريعة لاحتواء تداعيات فيروس كورونا

الرصد: أوضح تقرير صادر عن بنك الكويت الوطني أن استجابة السعودية السريعة لاحتواء تفشي فيروس كورونا وزخم الإصلاحات الاقتصادية على مدى سنوات، أدت إلى الحد من تداعيات الجائحة، ما يبشر بمستقبل أفضل للمملكة[7].

التحليل: أشار التقرير إلى انكماش الاقتصاد السعودي غير النفطي بنسبة 2.3% في عام 2020، أي بمعدل أقل مما كان متوقعا، كما تراجع بوتيرة أقل من أقرانه في دول مجلس التعاون الخليجي، ويرجع ذلك إلى عدة عوامل أهمها إقرار المملة حزم التحفيز المالية والتي تم توجيهها بشكل جيد وفي الوقت المناسب، بالإضافة إلى الأداء القوي نسبيا للقطاع غير النفطي الحكومي، والذي تقلص بنسبة 0.5% مقابل 3.1% للقطاع الخاص، أما بالنسبة لعام 2021، فمن المتوقع أن يكون الانتعاش تدريجيا نظرا لاستمرار حالة عدم اليقين حيال مسار الجائحة ومتى سيتم استئناف أنشطة الأعمال بصورة اعتيادية، وأضاف التقرير أنه بعد تماسك أداء القطاع غير النفطي بشكل جيد نسبيا في العام الماضي، يتوقع التقرير نموا بنسبة 2.2% في 2021، قبل أن يرتفع إلى 2.9% في المتوسط في عامي 2022-2023، ومن المتوقع أن يكون الانتعاش تدريجيا وقد يستغرق حتى النصف الأول من عام 2022.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات لمتخذ القرار كالتالي:

  • تكاتف جميع الشركات والأفراد انطلاقا من المسؤولية المجتمعية بالمساهمة في دعم الجهود الحكومية والتطوعية لمكافحة انتشار فيرس كورونا.
  • خلق بيئة تنافسية عادلة لتعزيز استدامة القطاع الخاص، وجذب الاستثمارات لتفتح شهية التوجه العالمي للاستثمار بالمملكة، وأهمية محاربة أي ممارسات ضارة للمنافسة غير العادلة في الأسواق المحلية.
  • ضخ مزيد من السيولة لتمكين قطاع الأعمال من مواصلة نشاطهم دون توقف في ظل هذه الظروف، تجنبا لتحول الصعوبات التي يواجهها العملاء من نقص في السيولة إلى مشاكل طويلة الأجل تؤثر على ملاءتهم المالية.

ثانيا: دائرة الإقليم

1-المستوى السياسي

الرصد: أعلن رئيس هيئة قناة السويس الفريق أسامة ربيع أن حركة السفن في القناة عادت في الاتجاهين في تمام الساعة السادسة، مساء الاثنين[8].

التحليل: جهود عظيمة من جانب عمال هيئة قناة السويس وبالتعاون مع شركة إنقاذ بحري هولندية أسهمت في عودة حركة الملاحة بعد توقف دام 6 أيام بفعل جنوح سفينة الحاويات العملاقة، على الرغم من تأكيد الشركة الهولندية أن عملية التعويم قد تستمر لأسابيع، وكشفت حادثت السفينة الجانحة الأهمية الجيوستراتيجية للقناة وبالتبعية للمشرق العربي برمته؛ إذ يعد شريانا حيويا للتجارة العالمية تتكامل فيه قوة الموارد الباطنية (خاصة في الخليج العربي والعراق) والموقع الجغرافي الوسيط بين أسواق الشرق الغرب، وهو ما يدحض أسطورة تراجع أهمية الشرق الأوسط.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات إلى متخذ القرار كالتالي:

  • تفعيل العمل العربي المشترك في مجال الخدمات وتعزيز الترابط الاقتصادي.
  • تعزيز الاهتمام بالجانب الإعلامي في مواجهة الدعاية المضادة.

حكومة الاحتلال تحذر رعاياها من السفر إلى الشرق الأوسط وسط تهديد إيراني

الرصد: حذر مجلس الأمن القومي بدولة الاحتلال رعاياه السائحين من زيارة الإمارات والبحرين وقائمة دول أخرى، مستشهدا بتهديدات إيران وتنظيم “داعش”، مع عودة نشاط السياحة الدولية تدريجيا وسط حملات تطعيم حول العالم[9].

التحليل: حذرت سلطات الاحتلال رعاياها من التردد على قائمة من دول الشرق الأوسط لتجنب مخاطر استهدافهم من قبل النظام الإيراني ووكلائه في عمليات انتقامية تضاهي حادث استهداف السفارة في نيودلهي بالهند، وفي ظل المراوحة الإيرانية للعودة إلى الاتفاق النووية ومساعيها للضغط على الولايات المتحدة وحلفائها تصاعد التوتر بين الجانبين على خلفية استهداف سفينة للاحتلال بصاروخ إيراني، فيما تراجعت حدة التصريحات الصهيونية إزاء إيران وبرنامجها النووي في الفترة الأخيرة وبات تهديدها بتدميره جعجعة بلا طحين، طالما لم تُثنِ الولايات المتحدة عن مساعيها التفاوضية.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات إلى متخذ القرار كالتالي:

  • الدعوة لتوقيع اتفاقية إقليمية لنزع الأسلحة النووية ومنع انتشارها.
  • الدعوة لإشراك دول الخليج العربي في أي مفاوضات مع إيران على أن تكون شاملة البرنامجين النووي والصاروخي والدور الإقليمي لوضع حد للأنشطة التخريبية.

2-المستوى الاقتصادي

عودة الملاحة في قناة السويس إنجاز كبير ونجاح للجهود المصرية في مواجهة الأزمات

الرصد: رأى خبراء في الملاحة البحرية أن تعويم جمهورية مصر العربية للسفينة البنمية الجانحة بعد أسبوع من عرقلتها لحركة التجارة في محور قناة السويس، يعد إنجازا كبيرا ونجاحا للجهود المصرية، رغم ما تكبدته مصر من أضرار جسيمة وضغوطات، وبخاصة مع تكرار فشل محاولات تعويمها خلال الفترة الماضية[10].

التحليل: عادت حركة الملاحة في قناة السويس بعد 6 أيام توقف في الممر العالمي الأكثر ازدحاما في العالم، وذلك بعد نجاح تعويم سفينة عملاقة أثرت على حركة التجارة العالمية، بعد تعطل السفينة إيفر غيفن التي يبلغ طولها 400 متر في قطاع جنوبي من القناة صباح الثلاثاء الماضي، مما أدى إلى توقف حركة الشحن في أقصر طريق للشحن البحري بين أوربا وآسيا، وقال عضو لجنة النقل البحري الدولي بدول الكوميسا سابقا، حمدي البرغوثي، إن تعويم السفينة البنمية الناجحة هو نصر كبير لمصر، ورأى أن جنوحها منذ البداية يؤكد أن كل هذه العوامل التي واجهت السفينة مع العامل الرئيس وهو انعدام الرؤية، أدت لتعطل الدفة وانحراف المركب، وفي هذه الحالة فإن مصر ليس لديها أي تقصير، وفي السياق نفسه، قال عضو مجلس إدارة قناة السويس السابق، وائل قدورة، إن نجاح مصر في تعويم السفينة أثبت للعالم قدرتها على تخطي الأزمات، وخاصة وأن عددا كبيرا من الدول طلبوا التدخل لمساعدة مصر في حل الأزمة وقدموا عروضا ضخمة، ولكن هيئة قناة السويس كانت لديها خطة ناجحة منذ البداية.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات لمتخذ القرار كالتالي:

  • دراسة الأمواج والتيارات العكسية بجانب تحديد خصائص المد والجزر على طول القناة وتصميم القطاعات المثلي للقنوات الملاحية وتحديد السرعة المثلى للمرور الأمن للسفن والمسافات اللازمة للوقوف الاضطراري للسفن بالقناة.
  • تحديد برنامج زمني للصيانة الدورية للمجرى الملاحي وعمليات التكريك بناء على معلومات رقمية دقيقة حول حجم الإطماء، للمحافظة على عرض القناة وعمقها والحفاظ على مزاياها التنافسية.
  • ضرورة الالتزام بالوضوح والشفافية في نشر المعلومات الاقتصادية، بما يساهم في منع انتشار الأخبار المشوهة والتحليلات الخاطئة والتي يمكن أن توثر في الوضع الاقتصادي للبلاد.

ثالثا: الدائرة الدولية

1-المستوى السياسي

الرصد: أوصت اللجنة الاستشارية الوطنية الكندية للتحصين بتعليق منح لقاح أسترازينيكا المضاد لكوفيد-19 للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 55 عامًا لأسباب تتعلق بالسلامة، وأكد المسؤولان التوصية بشرط عدم الكشف عن هويتيهما لأنهما غير مخولين التحدث علنا قبل الإعلان رسميا عن الأمر. ويبقى الأمر في إطار التوصية والأمر متروك لكل مقاطعة في كندا لتقرر اتباعها أم لا.[11]

التحليل: مشاكل صحية عديدة يسببها لقاح أسترازينيكا المضاد لفيروس كورونا، ذلك السبب الذي دفع العديد من الدول لإيقاف استخدامه خوفا على صحة المواطنين والمصابين بالفيروس، وهو ما دفع العديد من الدول لإيقاف استخدمه لحين إجراء المزيد من الدراسات عليه، لأنه حاصل على ترخيص الاستخدام الطارئ، ما يعني أنه بحاجة إلى مزيد من التجارب والتطوير.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات لمتخذ القرار كالتالي:

– التواصل مع الدول لمتابعة المستجدات حول فيروس كورونا.

– تبادل الخبرات في مجال التجارب السريرية على اللقاحات الجديدة للوقف على آخر ما توصل له العلم.

2-المستوى الاقتصادي

كورونا تحرم فرنسا من عائدات سياحية تقدر بـ 15.5 مليار يورو

الرصد: وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية فإن الأزمة الصحية حرمت باريس ومنطقتها من عائدات مقدارها 15.5 مليار يورو العام الماضي بسبب انهيار غير مسبوق لزيارات السياح الأجانب[12].

التحليل: أشارت لجنة السياحة الفرنسية إلى أنه بعد بداية عام واعدة رغم بدء الأزمة الصحية في آسيا وتواصل التحركات العمالية في فرنسا، توقف النشاط السياحي بدءا من منتصف مارس، وسجل انتعاشا نسبيا بدءا من 11 مايو، وصولا إلى الإغلاق الثاني نهاية أكتوبر الماضي، وأدى إلى تراجع عدد السياح في باريس في 2020 بنحو 33.1 مليون سائح مقارنة بالسنة السابقة، وعانت العاصمة الفرنسية العام الماضي شأنها في ذلك شأن كل الوجهات الرئيسة من انهيار غير مسبوق للطلب واعتماد قيود معممة على السفر، حيث زار باريس ومنطقتها 17.5 مليون سائح من بينهم 12.6 مليون فرنسي، في مؤشر على تدهور غير مسبوق في النشاط السياحي، وقد نجمت عن مجيء هؤلاء الزوار عائدات مقدارها 6.4 مليارات يورو، وكان التراجع أعلى على صعيد السياح الأجانب مع انخفاض الزيارات بنسبة 78 %، في مقابل 56 % للزوار الفرنسيين؛ أي أقل بـ15.7 مليون مقارنة بعام 2019.

التوصيات: يتقدم المركز بحزمة توصيات لمتخذ القرار كالتالي:

  • تبني سياسات مالية تساعد في عدم تدهور قطاع السياحة العالمي لتأثيره المباشر على أداء الاقتصاد الوطني للبلاد.
  • دعم الحكومات لشركات السياحة والسفر لديها لمساعدتها في مواجهة تفشي فيروس كورونا الذي أدى لإلغاء كثير من رحلاتها.
  • تكاتف جميع الشركات والأفراد انطلاقا من المسؤولية المجتمعية بالمساهمة في دعم الجهود الحكومية والتطوعية لمكافحة انتشار فيرس كورونا.

[13]

للإطلاع على النسخة المصورة (PDF) اضغط هنا

المراجع

  1. رصد حالات الإصابة بالكورونا، حساب وزارة الصحة على تويتر، الرابط: https://bit.ly/3fKe9Ov

  2. «فيتش»: إنفاق الأسر الكويتية سيتعافى من ركود «كورونا» بالنصف الثاني، الأنباء، الرابط: https://bit.ly/3wbIQUn

  3. الهاجري لتعيين المهندسين المجتازين للاختبارات في «النفطي» فوراً، الأنباء، الرابط: https://bit.ly/3daBlEt

  4. “الكهرباء” تشغل محطة العمرية الرئيسية قبل موسم الذروة، الأنباء، الرابط: https://bit.ly/2PbptKx

  5. الغانم: سأعلن خلو مقعد الداهوم دون تصويت، الجريدة، الرابط : https://bit.ly/3df0SfX

  6. رصد حالات الإصابة بكورونا في دولة الإمارات، حساب وكالة أنباء الإمارات، الرابط: https://bit.ly/3czRuUR

  7. «الوطني»: الاقتصاد السعودي يمكنه تعويض خسائر «كورونا» بحلول النصف الأول من 2022، الأنباء، الرابط: https://bit.ly/3cE3Zix

  8. رئيس قناة السويس: 113 سفينة ستعبر بالاتجاهين حتى الثامنة صباحا، الشرق الأوسط، الرابط: https://bit.ly/3m411qu

  9. الحكومة تحذر المواطنين من السفر إلى الشرق الأوسط وسط تهديد إيراني، جيروزاليم بوست، الرابط: https://bit.ly/2O6F6m3

  10. خبراء: تعويم السفينة الجانحة نجاح للجهود المصرية في إدارة الأزمة، إرم نيوز، الرابط: https://bit.ly/3sN63Kk

  11. كندا تنظر بوقف منح لقاح أسترازينيكا لمن هم دون 55 عاما، سكاي نيوز، الرابط: https://cutt.us/9qyoA

  12. جائحة «كورونا» تحرم باريس من 15.5 مليار يورو، الشرق الأوسط، الرابط: https://bit.ly/3m2kTdq

  13. خريطة انتشار كورونا في العالم، جونز هوبكنز، الرابط: https://bit.ly/3dHLMig

الموضوع السابق
الموضوع اللاحق